كلمة رئيس الجامعة

تحظى جامعة الكوفة بمكانة عالية بين قريناتها من الجامعات العراقية منذ تأسيسها عام ١٩٨٧ تلبيةً لحاجة مجتمعها في النجف الاشرف، وقد أبدت جامعة الكوفة خلال هذه السنوات إلتزامها بالعمل المخلص لخدمة ابناء مجتمعها.

ان ما حققته الجامعة من ابداع في الابتكار والمهارة، وبنهجها الدقيق والمباشر في التعامل مع ما يواجهها، كان ولا يزال مدعاة الفخر والاعتزاز كما واننا نتطلع دوما للعمل مع من يشاركنا هذه القيم.

صببت اهتمامي منذ تسنمي رئاسة جامعة الكوفة على صقل توجه الجامعة الاستراتيجي وفتح ابواب فرص جديدة  يكمن خلفها السبيل الى تطويرها  واستثمار طاقاتها، حيث أننا دائبون على ايجاد مواطن قوتنا وبناء طرق جديدة على اساسٍ متين من الطاقات المميزة لتحديد خطط مستحدثة ومتطورة من شأنها مجاراة متطلبات التعليم العالي وتحدياته، ويتم هذا بالعمل مع طاقم مؤهّل يتميز بعمله نحو الكفاءة والنجاح والجودة وايجاد سبل جديدة تعمل على تحويل هذه التحديات الى فرص تدر بنفعها على جميع افراد المجتمع.

يحرص العاملون في جامعة الكوفة على مراجعة ما تقدمه الجامعة للطلبة المتخرجين، حيث أن إعداد هؤلاء الطلبة للالتحاق بقطاعات العمل احد اولوياتنا، بالاضافة الى التأكد من سير العملية التعليمية بسلاسة مستعينين بمختلف الوسائل التعليمية الحديثة على الصعيد المحلي والوطني، فضلا عن المساهمة في دعم التطور الصناعي والارتقاء بمستوى المجتمع. كما وأننا مواظبون على تطوير التعليم الالكتروني لكي يتسنى للطلبة الخوض في مختلف اشكال التعليم بين التعليم الالكتروني والتعليم المباشر.

كثيرًا ما نذكّر طلبتنا الاعزاء ان جامعة الكوفة بيئة مخصصة لتعلمهم، يتعرفون فيها على اقرانهم ويحصدون فيها نتاج افكارهم، وهي حيّز ينمون فيه كأشخاص وتوجهات مرموقة تصل بهم الى اعلى المراتب، كما وتحرص جامعة الكوفة على توفير هذه الاحتياجات من خلال التأكد من سلامتهم ومراقبة جودة تعليمهم، حيث اننا لا نألو جهدا في تبني وحماية هؤلاء الطلبة طالما كانوا في حرمها.

تسعى جامعة الكوفة باستمرار الى توفير بيئة تعليم وعمل يُحتذى بها، حيث اطلقت الجامعة  مشروع عمل جديد العام الماضي والذي يهدف الى تشجيع المنتسبين والطلبة على التعاون معا لضمن الامن وجلب المنفعة لكل من ينتمي اليها.

عبرت العديد من الهيئات الوطنية والدولية عن تقديرها لتوجهات جامعة الكوفة وتنظيمها وادارتها الفعالة مؤخرا في احدى البيانات حيث استمرت الجامعة في تطبيق مشروعها المختص بتشييد المباني لكلياتها ومراكزها واقسامها، بالاضافة الى تحسين الخدمات وتمكين الباحثين المُشاد بهم وطنيا وعالميا.فعلى سبيل المثال، استطعنا بالعمل مع احد الشركاء تبني مشروعا تعاونيا عالميا بين الاتحاد الاوربي ووزارة التعليم العالي العراقية، وهو مشروع تبادل ثقافي يشمل العديد من المستويات المعرفية  كان نتاجها مشروعي WALADU و EDUU ويهدف كلاهما الى المساهمة في تطوير دراسات التاريخ والآثار فيما يخص حضارات وادي الرافدين لخلق فرص عمل جديدة للطلبة في العراق ورفع مستويات عملهم الى معايير  الاتحاد الاوربي.

تصب كل هذه الانجازات، وما نطمح اليه مستقبليا في وعاء هدفنا الرئيس، وهو تأهيل الطلبة المتخرجين بما يمكنهم من اداء وظائف مرضية وبقدرات تمكنهم من ترك اثر ايجابي في المجتمع العراقي والعالم بشكل عام، كما واننا نصب اهتمامنا على تحقيق مهمتنا في المستقبل بتوعية المواطنين والمتخصصين كي يرتقي المجتمع الى اعلى المراتب؛ بتطوير العلم ونشره، وبالتواصل مع افراد المجتمع لايجاد حلولٍ للمشاكل التي نعانيها في هذه الاوقات، كما ويشمل هذا الهدف التجديد والتطوير المستمر لخطط جامعة الكوفة الاستراتيجية.

اعدكم، نيابة عني وعن جامعة الكوفة بكل منتسبيها، بأننا سنكون سندًا وعونًا لكم في تحقيق اهدافكم واحلامكم طالما كنتم تحت رعايتنا.

ا.د.ياسر لفته حسون