سمنر دكتور حسين لفته

ضمن سلسلة السمنرات الاسبوعية التي يقيمها مركز دراسات الكوفة القى الاستاذ الكتور حسين لفته حافظ احد تدريسي مركزنا محاضرة بعنوان (الجهود النقدية والبلاغية واللغوية في كتاب ( أدب الخواص)للوزير المغربي ( 418 ـ)
يتناول البحث دراسة الجهد النقدي والبلاغي في كتاب (أدب الخواص ) للحسين بن علي بن الحسين المعروف بالوزير المغربي (ت418هـ) وهو وزير من الدهاة العلماء الأدباء وقد اشتهر بهذا اللقب لولاية كانت لأحد أجداده في الجانب الغربي ببغداد ,وهو من أبناء الأكاسرة مولود في حلب سنة (370هـ) ومن مؤلفاته ( اختيار شعر أبي تمام) و(اختيار شعر البحتري)و(اختيار شعر المتنبي والطعن عليه)و(ومختصر إصلاح المنطق في اللغة)و(أدب الخواص)و(المأثور في ملح الخدور)و(والإيناس)و(ديوان شعر ونثر),وبالنسبة لكتاب (أدب الخواص) موضوع البحث فهو كتاب جليل نشره الأستاذ حمد الجاسر , وهو أوسع مجاميع الاختيارات الشعرية وذكر في مقدمته أنه ألّفه وعمره خمس وعشرون سنة وتركه في مصر حين هرب منها, ويعد هذا الكتاب من الكتب المهمة كونه أثرا من آثار عالم تتصف آثاره التي وصلت إلينا بالأصالة والاستيعاب, فهو يحوي معلومات تتعلق بالأدب واللغة والشعر ,فيها جدة وأصالة , وقد حاولت في هذا البحث الكشف عن جانب مهم من جوانب شخصية الوزير المغربي, بعد أن عرف شاعرا وأديبا وناثرا , يتمثل هذا الجانب في نقود الوزير المغربي التي اشتمل عليها كتابه , بعد أن وجدت أن هذا الجانب ,لم يجد العناية من قبل الدارسين السابقين , ربما بسبب تناثر هذه الآراء بين ثنايا الكتاب , وهكذا بدأت رحلتي مع الوزير المغربي ,فرحت أجيل النظر في كتابه ملتقطا الإشارات النقدية والبلاغية , التي تفرقت بين صفحات كتابه , ومقارنتها ببعضها ,بغية الوصول إلى المنهج النقدي الذي كان يتبعه المؤلف وقد حاولت أن التزم منهجا محددا في تناول الموضوع فكان منهجا تاريخيا وصفيا , فضلا عن المنهج الفني الذي استطعت من خلاله إيضاح الجوانب الفنية التي تتعلق بقضية من قضايا النقد والبلاغة , التي تعرض لها الوزير المغربي وقد انتهى ذلك بي إلى أن تكون الدراسة على ثلاث مباحث:
المبحث الأول : قضايا النقد الأدبي ويضم مجموعة قضايا منها الموازنة والسرقات واثر الشعر وصحة نسبة الأبيات الشعرية .
المبحث الثاني : قضايا النقد البلاغي ويشمل قضية الإيجاز وحسن التقسيم وحسن التعليل .
المبحث الثالث ويهتم بقضية النقد اللغوي .
وقد توصل الباحث في الخاتمة الى نتائج نذكر منها:
1- لاشك في أن آراء النقاد القدامى ومنهم الوزير أثرت في مسيرة الحركة النقدية رغم سيطرة الجانب الذوقي على اغلب هذه الآراء .
2- كشف البحث عن جانب من جوانب شخصية الوزير المغربي بعد أن عرف شاعرا وأديبا وناثرا وعالما متمكنا في اللغة العربية , يتمثل هذا الجانب في نقود الوزير المغربي التي اشتمل عليها كتابه.
3- اظهر البحث أن المنهج الذي سلكه الوزير المغربي والمقاييس التي لجأ إليها قد جعلت نقده الأدبي موضوعيا يحكم على الشعر لا على الشعراء إذ كان يحسن استعمال الذوق المهذب المصقول بالثقافة الواسعة.
4- ظهر من خلال دراسة موقف الوزير المغربي من قضية الرواية والنحل اهتمامه الواسع بها على الرغم من انه كان يكتفي بايراد الروايات المختلفة للأبيات دون تعليق عليها , وفي أحيان أخرى كان يرجح رواية على أخرى.
5- أوضح البحث أن دراسة المعنى في النقد البلاغي أصل مهم من أصول ذلك النقد فهو عند الوزير مدار الأمر والغاية التي يجرى إليها القائل والسامع إذ كان الوفاء بالمعنى ممثلا بصحة التقسيم عنصرا مهما من عناصر المعنى.
وأخيرا الحمد لله حمد الشاكرين والصلاة والسلام على خيرته من خلقه وأصفيائه محمد المصطفى الأمين وآل بيته الطيبين الطاهرين.

شاهد أيضاً

يقيم مركز دراسات الكوفة المؤتمر العلمي الدولي العشرون (المرجعية ودورها في الاصلاح

يعلن مركز دراسات الكوفة عن انطلاق فعاليات مؤتمره العلمي الدولي العشرون بنسخته الثالثة وضمن سلسلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *